Skip links

مصر: إدانة حقوقية لحبس رؤساء التحرير الأربعة ومطالبة بإلغاء العقوبات السالبة للحريات في جرائم النشر

طالبت منظمات حقوقية السلطات ونقابة الصحفيين، بإلغاء العقوبات السالبة للحرية في جرائم النشر، بما يتسق ونصوص الاتفاقيات والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان، وإدخال تعديلات تشريعية علي المواد التي تعاقب الصحفيين بالحبس في سائر القوانين المتصلة بالتعبير والنشر والطباعة، كما طالبت بإتاحة المعلومات للصحفي من أي جهة حكومية أو عامة، وحظر فرض أي قيود تعوق حرية تدفق المعلومات.

وأعربت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان في بيان لها أمس عن قلقها الشديد إزاء استمرار العمل بحزمة من القوانين، التي تجرم حرية الرأي والتعبير وإصدار أحكام جديدة بحبس الصحفيين والتحقيق مع عدد آخر منهم في قضايا النشر، مشيرة إلي أن ذلك يؤدي إلي تكبيل حرية الصحافة في مصر.

وأدان البيان الأحكام الصادرة بالحبس والغرامة بحق ٤ من رؤساء تحرير الصحف المستقلة وهم: وائل الإبراشي، رئيس تحرير جريدة «صوت الأمة»، وإبراهيم عيسي، رئيس تحرير جريدة «الدستور»، وعادل حمودة، رئيس تحرير جريدة «الفجر»، وعبدالحليم قنديل، رئيس تحرير جريدة «الكرامة». وقال حافظ أبوسعدة، الأمين العام للمنظمة المصرية لحقوق الإنسان: إنه بالرغم من احترام أحكام القضاء المصري.

فإن ما يحدث يؤكد مدي التدهور الذي أضحت عليه حرية الرأي والتعبير في مصر، نظراً للانتهاكات الجمة في هذا الملف، خلال الأيام القليلة الماضية. وحول مدي شرعية رفع الدعوي، أوضح أبوسعدة أنه ليس للمدعين حق قانوني لإقامة الدعوي، لأنه لم يلحق بهم ضرر مما نشرته الصحف الأربع، مشيراً إلي أنه لم يسمع خلال السنوات الماضية عن دولة تحبس ٤ صحفيين في يوم واحد، كما حدث في مصر.