Skip links

مصر: برلمانيون من الحزب الحاكم يطرحون مبادرة لاحتواء الخلاف مع الصحافة

دعا عدد من نواب الحزب الوطني الديموقراطي الحاكم في مصر قيام الحزب بطرح مبادرة سياسية وتشريعية لاحتواء الموقف الحالي بين الحزب ونقابة الصحافيين والصحف المعارضة والمستقلة، بعد الاحكام القضائية بحبس سبعة صحافيين بينهم خمسة رؤساء تحرير في قضايا مرفوعة من محامين ينتمون الى "الوطني".

واكد النواب الذين يتبنون هذه المبادرة ومنهم الدكتور مصطفى الفقي رئيس لجنة العلاقات الخارجية ومصطفى خليل وكيل لجنة الثقافة والدكتور حمدي السيد رئيس لجنة الصحة وعمر هريدي أمين سر اللجنة التشريعية إن المبادرة تهدف الى تأكيد حرص الحزب الوطني على حرية الصحافة وعدم وجود أي عداء بين الحزب والصحافة المعارضة والمستقلة وان تمارس نقابة الصحافيين دورها في تنفيذ ميثاق الشرف الصحفي.

وتضمنت المبادرة الجاري التشاور بشأن الصياغة النهائية لها حاليا مع قيادات الحزب ان يعقب ذلك اجتماع يضم عددا من رؤساء اللجان في البرلمان وبعض ممثلي المعارضة والمتمثلين خصوصا النواب الأعضاء بنقابة الصحافيين وهم مصطفى بكري وحمدين صباحي ومحمد عبدالعليم لمناقشة وبحث الإجراءات التي سيتم الإعلان عنها لتهدئة الأوضاع بين الوسط الصحفي والحزب الوطني وقبل موعد نظر الطعن الخاص بحبس رؤساء التحرير الاربعة في أول ديسمبر!

في الوقت نفسه رفض رئيس البرلمان إحالة عدد من طلبات الإحاطة (استجواب) المقدمة من بعض نواب الاخوان المسلمين حول الاحكام القضائية الأخيرة بمجلس الصحافيين الى اللجنة التشريعية ولجنة الثقافة نظرا لعدم مسؤولية الحكومة عن تلك الأحكام ومخالفتها للائحة لعدم جواز مناقشة اي أحكام قضائية داخل البرلمان احتراما لمبدأ الفصل بين السلطات.

وأبلغ رئيس المجلس هؤلاء النواب ان البرلمان ليس طرفا في هذه القضية ولا يجوز عقد اي اجتماعات برلمانية لمناقشة هذه القضية.