Skip links

مظاهرات في الضفة الغربية تطالب باطلاق جونستون

تشهد الأراضي الفلسطينية السبت المزيد من المظاهرات المطالبة باطلاق
سراح مراسل البي بي سي ألان جونستون الذي اختفى منذ الثاني عشر من مارس/ آذار.
وسينضم الصحفيون إلى السكان المحليين في مدن الضفة الغربية نابلس
وجنين ورام الله في مزيد من المظاهرات.
وكان عدد من الأطفال الفلسطينيين قد شاركوا الجمعة في مظاهرة في غزة
تطالب باطلاق سراح جونستون.
وقالت وكالة رويترز للأنباء إن الأطفال اندفعوا إلى الشوارع وهم
يحملون لافتات بينما حمل غيرهم صور جونستون.
وقال مراسل بي بي سي في غزة إنه تمت الاشارة إلى موضوع جونستون في
خطبة صلاة الجمعة.
ويعتقد أن جونستون اختطف إلا أنه لم يصدر أي بيان رسمي من أي جهة
تعلن مسؤوليتها عن اختطافه أو تطالب بالحصول على فدية مقابل اطلاق سراحه.
وقد واصل الصحفيون الفلسطينيون ضغطهم على السلطات الفلسطينية من أجل
بذل جهد حقيقي لتأمين الإفراج عنه.
وقد اختفى الصحفي البريطاني في قطاع غزة قبل شهر تقريبا وهي أطول
فترة يقضيها صحفي غربي مختفيا في غزة.
وكان رئيس الوزراء اسماعيل هنية قد صرح بأنه سيعقد اجتماعا للحكومة
الفلسطينية يوم السبت لبحث خطة أمنية جديدة في غزة.
ومن المتوقع أن يبحث الوزراء المساعي الرامية للإفراج عن آلان
جونستون.
ويقول مايك سيرجنت مراسل بي بي سي في القدس إن هناك حالة من الاحباط
والغضب في الغزة بسبب موضوع جونستون. ويقول مراسلنا "إن الكثير من
الفلسطينيين يشعرون أن اخحتطاف جونستون سيجعل وضعهم أكثر صعوبة".
وتلقت بي بي سي الآلاف من رسائل المساندة من قراء موقعها الاخباري
مطالبين باطلاق سراح جونستون. لا تغير في سياسة بريطانيا
وكان هنية قد التقى الخميس القنصل البريطاني العام في القدس ريتشارد
ميكبيس حيث بحثا قضية مراسل بي بي سي المختفي.
ويعد هذا اللقاء اول لقاء لمسؤول بريطاني مع اسماعيل هنية إلا ان
بيانا للخارجية البريطانية اوضح أنه لا يشكل تغييرا في سياسة الحكومة البريطانية
ازاء الحكومة التي تقودها حركة حماس.
وقال ميكبيس إن اللقاء اقتصر فقط على بحث قضية جونستون التي تعد ذات
اهمية قصوى على المستوى الإنساني.
وأضاف في تصريحات للصحفيين اعقبت اللقاء " اعتقد اننا كلنا نريد
حلا سريعا وسلميا لهذه المشكلة.
كما التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإسماعيل هنية في غزة حيث
واجهته جموع من الصحفيين الغاضبين الذين تجمعوا خارج مقره الرئاسي في غزة.
وقال عباس عقب لقائه هنية إنهم لن يدخروا وسعا لاطلاق سراح مراسل بي
بي سي.
وكان جونستون قد عمل مراسلا للبي بي سي في غزة خلال السنوات الثلاث
الماضية، كما كان الصحفي الغربي الوحيد التابع لمؤسسة إعلامية كبرى يتخذ من غزة
مقرا له.
وتصفه البي بي سي بأنه مراسل يتمتع باحترام مهني وذو كفاءة عالية.
ويبلغ جونستون من العمر 44 عاما وهو من مواليد تنزانيا وتلقى تعليمه في اسكتلندا.
وقد التحق بالخدمة العالمية للبي بي سي عام 1991 وأمضى 8 سنوات من
بين الستة عشر سنة الماضية مراسلا في عدد من الدول، من بينها أوزبكستان
وأفغانستان.
وكان من المفترض أن تنتهي فترة عمله في غزة في نهاية الشهر الحالي.