Skip links

منتدى الإعلام العربي بدبي ينتقد أوضاع حرية الصحافة

دعا
مشاركون في "منتدى الإعلام العربي 2007" إلى توفير الحماية اللازمة
للكوادر العاملة في المجال الإعلامي خصوصا في مناطق الحروب.
واعتبر
الصحافيون والإعلاميون المتحدثون في المنتدى الذي بدأ فعالياته امس في دبي
بالإمارات أن واقع المؤسسات الإعلامية في العالم العربي يعاني من نقص شديد في
معايير الحرية في ظل سيطرة الأنظمة السياسية ونفوذ أصحاب رؤوس الأموال على هذه
المؤسسات.
وقال
المشاركون "رغم توافر التكنولوجيا الحديثة في الكثير من المؤسسات الإعلامية
في العالم العربي إلا أنها تظل في الإطار المظهري بدون استخدام حقيقي لفوائد هذه
التكنولوجيا".
وأوضح
وزير الإعلام الكويتي السابق سعد العجمي أن عصر المؤسسات الإعلامية التقليدية ضمن
الإعلام الشمولي قد ولى نتيجة لثورة التكنولوجيا الهائلة التي جعلت السيطرة على
المعلومة نوعا من السخرية.
وطالب
رئيس اتحاد الصحافيين العرب صلاح الدين حافظ بوضع مجموعة من الشروط الأساسية
لتطوير المؤسسات الإعلامية أولها حرية الإعلام والصحافة معتبرا أنها قضية أساسية
ومحورية حيث إنه بدون توفر المناخ الحقيقي لهذه الحرية لن تكون هناك ثمة فرصة
حقيقية للتطور والبناء، مشيرا إلى أنه لا صحة على الإطلاق للحديث عن حرية الصحافة
في العالم العربي فهي حرية محدودة والأصح أنها "مقموعة".
من جانبه
قال رئيس تحرير صحيفة الأنوار اللبنانية رفيق خوري إن هناك قيودا كثيرة على
المؤسسات الإعلامية في العالم العربي ليس فقط في القوانين ولكن في المجتمع نفسه
بما يضمه من تيارات متشددة.
يذكر أن
الدورة الخامسة لمنتدى الإعلام العربي تستمر يومين وتضم نحو 600 مشارك و30 متحدثا
من شتى أنحاء المنطقة والعالم.