Skip links

نشطاء يطلقون حملة جمع التواقيع للمطالبة بالإفراج عن الصحافي علوني

أطلق نشطاء للدفاع عن الصحافي تيسير علوني في أولى أيام العام الجديد 2004، بيناً وحملة تضامن واسعة النطاق، لجمع أكبر قدر ممكن من التواقيع المطالبة بالإفراج عن علوني المعتقل حالياً في إسبانيا، وذلك تحت شعار “أطلقوا تيسير”.

واستنكر النشطاء في موقع إلكتروني خاص بالحملة على العنوان http://www.freetayseer.com استجابة الحكومة الأسبانية للضغوط الأمريكية باعتقالها الصحفي “تيسير علوني”، والزج به في السجن مع ما يمر به من حالة مرضية صعبة، الأمر الذي يتنافى مع أبسط حقوق الإنسان، والصحافة الحرة التي يتشدق بها الغرب.

وناشدت البيان منظمات حقوق الإنسان، والجهات المعنية بالدفاع عن حقوق الصحفيين بالضغط على الحكومة الأسبانية بالأساليب الشرعية لإطلاق سراح الصحفي” تيسير علوني”.

كما ناشد نقابات الصحفيين في الدول العربية والإسلامية بتفعيل شجبها واستنكارها لهذا العمل المدان، وحشد الرأي العام العربي والغربي لتفعيل التضامن مع الصحفي “تيسير علوني”.

وذكر البيان بأن التضامن مع “تيسير” هو واجب عيني؛ لأن حقيقته التضامن مع المصداقية الإعلامية، والاستقلالية المهنية.

وكانت الشرطة الإسبانية اعتقلت بمدينة غرناطة مراسل قناة الجزيرة الفضائية تيسير علوني الذي يحمل الجنسية الإسبانية وهو متوجه إلى مكان عمله في 4 سبتمبر عام 2003، وذلك في إطار تحقيقات أجراها القاضي بالتاسار غارسون في ملف “خلية القاعدة بإسبانيا”.