Skip links

نقابة الصحافيين اليمنيين تدين اعتداء رجال الأمن على اثنين من الإعلاميين

دانت نقابة الصحافيين اليمنيين في بيان الاحد “الاعتداء السافر” الذي تعرض له اعلاميان يعملان لحساب قناتين اخباريتين عربيتين السبت بينما كانا يغطيان اعتصاما عماليا.

وقالت النقابة انها “تدين مثل هذا الاعتداء السافر على الزملاء الذين كانوا يؤدون واجبهم المهني” معتبرة انه “اعتداء على حرية الصحافة والحصول على المعلومات ونقلها للرأي العام”.

ودعت النقابة “وزير الداخلية والنائب العام” اليمنيين الى “اتخاذ الاجراءات اللازمة للقبض على الجناة والتحقيق معهم وأحالتهم إلى الاجهزة القضائية المختصة ليأخذو جزائهم العادل ويتم انصاف الزملاء المعتدى عليهم”.

وقامت قوات الشرطة اليمنية السبت بضرب مراسل قناة الاخبارية السعودية نجيب الشرعبي ومصور قناة العربية الفضائية مجيب صويلح بينما كانا يغطيان في صنعاء اعتصاما لعمال احد مصانع النسيج كانوا يطالبون بصرف مستحقاتهم المالية وفق ما افاد مسؤول في “العربية”.

وطال الاعتداء خصوصا مصور “العربية” التي تمولها السعودية. وقال المصدر ذاته انه تعرض للضرب “بهراوة مرارا” ثم اقتاده عناصر من قوات الامن مع مراسل قناة الاخبارية الى قسم للشرطة حيث “وجهت اليه شتائم جارحة”.

واخلي سبيل المصور بعد توقيفه بضع ساعات ونقل الى المستشفى حيث قال الاطباء انه “اصيب بتهشم ثلاثة ضلوع في منطقة القفص الصدري وكدمات اخرى في احدى ساقيه جراء الضرب الوحشي الذي تعرض له” كما اضاف المسؤول.

وقالت نقابة الصحافيين اليمنيين انها “تسجل هذه الواقعة كواحدة من اخطر الانتهاكات لحرية الصحافة وتعبر عن تضامنها الكامل مع الزميلين الشرعبي وصويلح و تؤكد أنها ستتابع كل الاجراءات القانونية لرد الاعتبار لهما وانصافهما”.

وكان جمال عمرو رئيس تحرير مجلة الوسط الاسبوعية اليمنية صرح في آب/اغسطس قال انه تعرض للخطف في صنعاء على يد مجهولين استجوبوه حول مصادر معلوماته واعتدوا عليه وهددوه ثم اخلوا سبيله.