Skip links

نقابة الصحفيين اليمنيين تحمل “الحوثي” مسؤولية تدهور صحة المختطفين

مصر العربية-

حملت نقابة الصحفيين اليمنيين، يوم الجمعة، جماعة “أنصار الله” (الحوثي)، مسؤولية تدهور صحة الصحفيين المختطفين في سجونها.

وأوضح البيان أن “المعلومات تفيد أن صحة الزميل المنصوري تدهورت بشكل كبير، حيث يعاني من مرض القلب وضيق التنفس وتورم في البروستات، أدى إلى شل حركته وإبقائه مقعداً في سجن الأمن السياسي بصنعاء، بدون رعاية صحية”.

وطالب بـ”سرعة نقل الزميل المنصوري إلى المستشفى لتلقي العلاج والرعاية الطبية اللازمة”.

وأشار إلى أن “بقية الزملاء الصحفيين يعيشون ظروفًا اعتقال سيئة”.

وأدانت النقابة “المعاملة غير الإنسانية والمخالفة للقانون التي يتعرض لها الصحفيون اليمنيون في سجون الحوثيين”.

وحملت النقابة الحوثيين “مسؤولية ما يتعرض له الصحفيون داخل السجون، من تعذيب ومعاملة قاسية وحرمان من حق الطبابة والزيارة”.

وجددت مطالبتها بـ”سرعة الإفراج عن جميع الصحفيين المختطفين”.

ودعت كافة المنظمات الحقوقية المعنية بحرية التعبير، وفي مقدمتها الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب لـ”التضامن مع الزملاء المختطفين والضغط لتوفير ظروف اعتقال آمنة والإفراج عنهم”.

ولا يزال 16 صحفياً يمنياً، يقبعون في سجون جماعة الحوثي، 10 منهم اختطفوا في 9 يونيو 2015، في صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون منذ سبتمبر 2014.

Leave a comment