Skip links

نقابة الصحفيين تستنكر طلب (الجنائية الدولية) اعتقال الرئيس السوداني

أعربت نقابة الصحفيين الأردنيين عن دهشتها واستغرابها   الكبيرين   عما ورد في المذكرة التي رفعها ممثل الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو إلى المحكمة وطلب فيها إلقاء القبض على الرئيس السوداني عمر حسن البشير وإحالته الى المثول أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة التورط في ارتكاب جرائم حرب ضد الإنسانية وجرائم حرب وإبادة في إقليم دارفور غرب البلاد. وقال بيان صدر أمس أن   مثل هذه الاتهامات الخطيرة التي تفوح منها رائحة الأهواء السياسية والتوظيف المقصود في لعبة الأمم الدائرة الآن في إقليم دارفور، تعكس في جملة ما تعكس الانحراف الواضح عن الأهداف النبيلة التي وقفت خلف إنشاء هذه المحكمة   .
واضاف البيان أن ما أقدم عليه ممثل الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية من   اتهام ظالم ومسيس بحق الرئيس السوداني يضع علامة سؤال كبرى أمام مهمات هذه المحكمة وقدرتها على القيام بالدور المنوط بها وبخاصة أنها تصرف النظر عن جرائم ما تزال ترتكب حتى الآن وعلى مسمع العالم   . وتابع أن   نقابة الصحفيين الأردنيين التي تستنكر مثل هذه الإجراءات الانتقائية وغير القانونية وغير العادلة ترى في ما صدر يوم أمس عن المحكمة الجنائية الدولية تجاوزاً صارخاً على القانون الدولي ومسّاً بسيادة السودان  .
ودعا البيان الى أن تبادر الدول العربية إلى موقف موحد رافض لهذه الاتهامات الباطلة ومحذراً في الآن ذاته بمقاطعة جماعية لهذه المحكمة مقدمة للانسحاب من عضويتها إذا ما أصرت على موقفها  ، مشددا على انه    آن الأوان لأن يتخذ العرب موقفاً شجاعاً وحاسماً لأن السماح بتمرير مثل هذا الاتهام الظالم سيفتح الباب على استباحة الوطن العربي   .