Skip links

نقيب الصحفيين يرعى حفل تخريج المشاركين في ورشة الاعلام الشبابي في العقبة

دعا نقيب الصحفيين رئيس تحرير جريدة الراي الزميل عبدالوهاب زغيلات الشباب الى التسلح بالعلم والديمقراطية في ظل توفر المناخ الحر الملائم لتنامي الحريات والتعددية السياسية في بلد جسدت فيه قيادته الهاشمية الفذة مبادىء العدل والحرية والمساواة واولت شبابها الرعاية والاهتمام لايمانها بقدرتهم على التغيير نحو الافضل. جاء ذلك خلال رعاية الزغيلات بحضور امين عام المجلس الاعلى للشباب الدكتور ساري حمدان حفل تخريج المشاركين في ورشة "الاعلام الشبابي" المتخصصة التي نفذها المجلس بالتعاون مع نقابة الصحفيين في العقبة امس وشارك فيها 24 صحفيا واعلاميا يعملون في مجال الصحافة والاعلام الشبابي .

واشار الى اهتمام جلالة الملك بالقطاع الشبابي الاردني والحريات الصحفية مثمنا باسم النقابة ايعاز جلالته بانشاء صندوق تدريب للصحافيين وتبرعه السخي بمليون دينار لهذا الصندوق. كما اشار الى أبرز الانجازات التي حققتها النقابة عبر مسيرتها التي امتدت لاكثر من خمسين عاما لجهة تطوير الصحافة والجهود التي تنفذها حاليا لرفع علاوة النقابة للعاملين في وكالة الانباء الاردنية والمؤسسات الصحفية الاخرى والتامين الصحي وانشاء امانة عامة للنقابة وغيرها.
 
واكد زغيلات ان النقابة تعمل حاليا على تعديل قانون الانتساب لعضويتها ليشمل معظم العاملين في الصحافة وتنظيم عمل المواقع الالكترونية والصحافة الاسبوعية وباقي المؤسسات الاعلامية الاخرى كمؤسسات الاذاعة والتلفزيون.
 
وبين انه سيعمل على تطوير اداء الملحق الشبابي "بالراي" ورفده بالكفاءات المتخصصة في هذا المجال اضافة الى كادره الحالي مشيرا الى ان "الرأي" كانت سباقه باطلاق ملحق للشباب ليكون نافذة شبابية مبديا استعداده للتعاون من اجل تطويره.
 
بدوره ثمن حمدان تعاون نقابة الصحفيين مع المجلس الاعلى للشباب باعتبارهم شركاء في العمل الشبابي مشيرا الى اهمية الاعلام في نقل التجارب الشبابية وتنمية ابداعات الشباب والبحث عن مواهبهم المختلفة. ودار حوار موسع بين المشاركين تركز حول الاعلام الشبابي والملاحق الشبابية وملحق "الراي" والاهتمام بالشباب وقضاياهم المختلفة.