Skip links

وأد بلا أسف

العوض بسلامتكم ، وان شاء الله تكون خاتمة الاحزان والخيبات، ومع أنه لا تجوز على الميت الا الرحمة ، الا اننا لا نترحم ولا نأسف ولا نحزن على موت المجلس الاعلى للاعلام لانه اصلا ولد ميتا ، وما قامت به الحكومة بوأد هذا المجلس هو تنفيذ قاعدة شرعية وهي «كرامة الميت دفنه».

منذ اليوم الاول للاعلان عن تأسيس المجلس الاعلى للاعلام قلنا أن هذا المجلس هو مؤسسة وهمية تضاف الى المؤسسات الوهمية الاخرى ، وكانت هنالك مؤسسة اعلامية وهمية مضحكة هي ما سمي المركز الاعلامي الاردني الذي تم دفنه سابقا..
 
وحول المجلس الاعلى للاعلام كتبت عند بدايات تأسيسه في هذه الزاوية عشرات المقالات مطالبا بأي جواب مقنع حول دوره وتأثيره فهو لا يملك صلاحيات تنفيذية ولا هو استشاري ولا اي شيء، ومع أنني لا أحب المشاركة في الندوات والبرامج التلفزيونية فقد حرصت على المشاركة في العديد من البرامج لشرح وجهة نظري الشاجبة لوجود هكذا مؤسسة وهمية،ولم يكن خافيا ان تأسيس المجلس الاعلى للاعلام وبعده المركز الاعلامي الاردني للاعلام كان بهدف واحد وهو تفعيل مؤسسات وهمية على مقاس افراد بما يمثل ذلك من عنوان وظيفي وامتيازات، وكأن هذا الهدف الوحيد انتفى اليوم لأنه لم يعد هنالك من تسترضيه الحكومة بالرئاسة او «المدرنه» كمكافأة او جائزة ترضية في مجال توزيع المراكز على الشطار،وقد كنا نقول أن الحكومات المتعاقبة كانت تغطي على تردي الاعلام الاردني المتدهور هبوطا بتسارع مؤسسات وهمية وهياكل شكلية لمؤسسات مفرغة وعناوين وشعارات وخطط معلنة واخرى قيد الاعلان،، وقد رأى البعض في الزفة الديمقراطية مناسبة لمداراة عجزهم وافتقارهم لرؤية بشأن الاعلام فابتدعوا العديد من المؤسسات والأطر الوهمية.
 
ما يعنينا اليوم هو التذكير بما نطالب به دوما وهو أن يكون التركيز على ان يكون لدينا اعلام ، ولا يهم اذا كان من يتولى مهمة اخراج الاعلام الاردني من غرفة الانعاش يحمل اسم وزارة اعلام او دولة للاعلام او هيئة او مجلس بصلاحيات تنفيذية أو أية صيغة اخرى.. المهم كما نطالب دوما ان يكون لدينا اعلام يعكس مشروعا وطنيا اردنيا ، اعلام مؤثر ومقنع ، اعلام يحمل صوت الاردن ويمثل وجهه ، وله دور داخلي في خدمة النظام السياسي والمجتمع والناس ، وله وجود على الخريطة العربية ، اعلام حقيقي وليس اعلاما وهميا تائها يتخبط ولا يعرف لماذا هو ، وماذا يريد من خلال مؤسسات وهمية نفرح بدفنها والتخلص منها كعبء ، واخرى باتت هياكل بيروقراطية وأمرها حديث اخر.