Skip links

وزارة الإعلام المغربية توقع الجمعة اتفاقية مع المؤسسات الصحافية بشأن دعمها

ستوقع يوم الجمعة المقبل اتفاقية جديدة بين وزارة الاتصال (الاعلام) المغربية والمؤسسات الصحافية، ستحصل بموجبها هذه الاخيرة على تسهيلات مادية وادارية، لكن الاتفاقية الجديدة لن تؤثر في دعم ظلت تقدمه الوزارة الاولى (رئاسة الحكومة) منذ منتصف الثمانينات للصحف الحزبية، وتصل تلك المساعدة الى حدود 450 الف درهم سنوياً (حوالي 52 الف دولار) لكل صحيفة. وقالت المصادر إن دعم الصحف الحزبية سيناقش ضمن قانون جديد للاحزاب تعكف الحكومة حالياً على إعداده.
وستوقع وزارة الاتصال الاتفاقية الجديدة مع ناشري الصحف في الصخيرات (جنوب الرباط)، حيث ستنظم بالمناسبة ندوة يشارك فيها اعلاميون مغاربة واجانب، وتناقش عدة امور تتعلق بالصحافة المغربية. ومن مواضيع الندوة، «الصحافة والبناء الديمقراطي» و«إصلاح الإطار القانوني» و«الحرية والمسؤولية» و«تنظيم المهنة من طرف المهنيين» و«تحديث المقاولة الصحافية» و«شروط ممارسة الصحافيين للمهنة».
وكان يفترض ان توقع اتفاقية اخرى بين الناشرين ونقابة الصحافيين بالتزامن مع الاتفاقية الاولى، اطلق عليها اسم «الاتفاقية الجماعية» تحدد شروط تعاقد الصحافيين مع المؤسسات الصحافية، لكن اعتراض إدارة مجموعة «ماروك سوار» الصحافية التي تصدر يوميتي «لوماتان» و«الصحراء المغربية»، وإدارة صحيفة «رسالة الأمة» الناطقة باسم حزب الاتحاد الدستور (معارضة برلمانية)، ربما يؤدي الى تأجيل التوقيع على هذه الاتفاقية.
وتنص الاتفاقية الجديدة بين الحكومة والناشرين على تقديم دعم مباشر للصحف التي يقل سحبها عن 20 الف نسخة، بتسديد تكاليف قيمة 40% من تكلفة ورق السحب، في حين ستقدم الدولة دعماً بنسبة 30% للصحف التي تسحب ما بين 20 الى 50 الف نسخة من تكلفة الورق.