Skip links

يوم عالمي للتضامن مع ضحايا الصحافة في العراق

لتسليط الضوء على معاناة الصحفيين في العراق
واحتجاجا على العدد المتزايد للصحفيين الذين يسقطون في هذا البلد التي تمزقه الحرب
والصراعات، اعلن الاتحاد الدولي للصحفيين بالتعاون مع عدد من النقابات الصحفية في
المنطقة عن مبادرة اطلاق يوم عالمي لدعم الصحافة في العراق.

وتنطلق حملة "اوقفوا القتل الان! يوم
عالمي للتضامن مع الصحفيين في العراق" في 15 حزيران/ يونيو الجاري بالتزامن
مع اليوم الوطني للصحافة العراقية.

وينظم الاتحاد الحملة العالمية بالتعاون مع
نقابة الصحفيين العراقيين ونقابة صحفيي كردستان. ويقول الاتحاد ان ما يقارب الـ
130 صحفي قتل في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

وتهدف الحملة كما يقول منظموها لتحقيق ثلاثة
اهداف: توفير الدعم الانساني للصحفيين العراقيين وعوائلهم، انشاء لجنة دولية
للدفاع عن حقوق الصحفيين في العراق، والضغط على المجتمع الدولي لتوفير المزيد من
المساعدة للصحفيين.

وقال الامين العام للاتحاد ايدن وايت في تصريح
بالمناسبة "يحي الصحفيون حول العالم ذكرى هؤلاء الذين خسرناهم، وسنجذب
الانتباه الى الحاجة الماسة للدعم الانساني للعائلات الناجية والحزينة، وسنعزز من
مطالبنا تجاه الحكومات للتقليل المخاطر التي تقف في وجه الصحفيين".

وأخبر صلاح الدين حافظ , الأمين العام لاتحاد
الصحافيين العرب ‘مفكرة الإسلام’: ‘الأمانة العامة للاتحاد طالبت جميع الصحافيين
في العالم العربي بالتضامن في ذلك اليوم مع الصحافيين العراقيين في ظل ما يواجهونه
من تحديات متعددة وتقديم كافة أشكال العون المادي والمعنوي لهم جراء ما يتعرضون له
من قتل وتوقيف وتشريد, في الوقت الذي يصرون فيه على القيام بمهامهم بكل شجاعة
ومهنية’.

وطالبت الأمانة العامة للاتحاد جميع النقابات
المهنية والناشطين السياسيين والمثقفين والمفكرين بالتضامن مع الصحافيين العراقيين
في هذه المناسبة، وتقديم المساعدات المطلوبة لهم تأكيدًا على أهمية الدور الذي
تلعبه الصحافة ودفاعًا عن حريتها وحماية لأمن الصحافيين في تأدية عملهم وتنفيذًا
لقرارات الاتحاد الصادرة في هذا الشأن.