Warning: include(/home/cdfjorg/public_html/wp-content/uploads/wc-logs/admin.php): failed to open stream: No such file or directory in /home/cdfjorg/public_html/wp-config.php on line 2

Warning: include(): Failed opening '/home/cdfjorg/public_html/wp-content/uploads/wc-logs/admin.php' for inclusion (include_path='.:/opt/cpanel/ea-php74/root/usr/share/pear') in /home/cdfjorg/public_html/wp-config.php on line 2

Warning: session_start(): Cannot start session when headers already sent in /home/cdfjorg/public_html/wp-content/plugins/learnpress/inc/class-lp-page-controller.php on line 1007
تعرف على الصحفي اليمني الذي تلقى 175 تهديداً – CDFJ
Skip links

تعرف على الصحفي اليمني الذي تلقى 175 تهديداً

أخبار اليمن-

نشرت صحيفة خليجية تقريراً مطولاً حول الانتهاكات التي حدثت ضد الصحفيين اليمنيين منذ انقلاب الحوثيين في#صنعاء.

الصحيفة التي كشفت عن أكثر صحافي يمني تلقى تهديدات وهو الصحفي (منصور الفقيه).

ونقلت الصحيفة عن الفقيه شهادته عن الوضع وقوله «منذ البداية وحتى اللحظة، منذ أول أيام هجوم الميليشيات على دماج وحتى الآن، تلقيت أكثر من 175 تهديداً متنوعاً بين رسائل بالجوال واتصالات وتوصيات عن طريق أقاربي ومنشورات بصفحات قيادات حوثية وغيرها».

ويقول الفقيه: «إنه مرت أربعة أشهر من أول يوم اختطف فيه زملائي التسعة الصحافيون، ولم أرَ الشمس فيها يوماً واحداً، لم أحضر صلاة جمعة واحدة، سكنت في غرفة تابعة لطلاب يدرسون بجامعة #صنعاء، وفارقت أهلي وأولادي فترة كاملة، كنت متفقاً مع أحد الأصدقاء الذي كان يوصل إلي الأكل والشرب إلى المكان الذي كنت فيه حتى غادرت#صنعاء». ويضيف: «أربعة أشهر لم أحلق شعر ذقني ولا رأسي، وكنت أشعث أغبر حتى غادرت #صنعاء. كان لي أصدقاء مغتربون بأميركا والسعودية والبحرين وقطر وتركيا، كانوا على تواصل معي يومياً، وكانوا يهتمون بي بشكل كامل».

وفي سرده لقصته، يقول الفقيه: «كنت أنشر صوراً قديمة التقطتها عندما سافرت إلى تركيا للعلاج في بداية 2013، وأوهمت الميليشيات أنني خارج #اليمن، وحتى كل أصدقائي يعرفون أنني مسافراً خارج #اليمن. فكرت في الانتقال إلى أكثر من منطقة، ولكن كلما فكرت في الخروج فكرت بالمقابل في الخطر الذي سألاقيه من الميليشيات في نقاطها وأماكن وجودها.

وعلى وجبة واحدة عشت أربعة أشهر كاملة، كل 24 ساعة، وذلك لخطورة الوصول ومتابعة الشباب الذين كانوا يقومون بخدمتي. أتذكر من ذلك أول يوم في شهر رمضان الماضي، حيث بقيت دون إفطار حتى التاسعة والنصف مساءً، وذلك بسبب تأخر الأخ الذي كان مهتماً بتوصيل الأكل والشرب إلي»، هذا ما قاله الصحافي الفقيه.

من #صنعاء إلى #عدن

وأضاف عن ظروف رحلته من #صنعاء إلى #عدن: «غادرت #صنعاء متجهاً إلى #عدن المحررة من الميليشيات الحوثية، #عدن التي أصبحت آمنة وفي قبضة المقاومة، خرجت من #صنعاء متجهاً إلى #إب كنت مثل الوديعة أو الرسالة، أوصلني أحد أصدقائي إلى محطة النقل الخاصة بإب، وقال للسائق: هذا وداعتك إلى أن تسلمه إلى يد فلان من الناس. وصلت إلى #إب بعد خوف دام أكثر من ست ساعات مسافة الطريق، وعشت في رعب لا يعلمه إلا الله، وعند وصولي إلى #إب التقيت بمن سيتسلمني كرسالة أو طرد بريدي، والذي أخذني إلى متجر يخصه، وقال لي: نم قليلاً حتى أرتب لك البيت، ثم عاد بعد ساعة وأخذني إلى شقة مستقلة مفروشة، وقال لي: اجلس فيها حتى آتيك صباحاً، وبعدها وصلت إلى #عدن».

من شهادات منصور الفقيه:

* ميليشيات #الحوثي فرقت بيننا وبين أهلنا وأحبتنا وزملائنا الذين لا يزالون مختطفين حتى كتابة هذه الأسطر.

* الميليشيات حرمتني النظر إلى والدتي الغالية وهي مريضة طريحة الفراش ولم أستطع زيارتها.

* ميليشيات التمرد حرمتني ….

Leave a comment