Skip links

مركز حماية وحرية الصحفيين يعرب عن قلقه من إنهاء خدمات إعلاميين في نورمينا

أعرب مركز حماية وحرية الصحفيين عن قلقه من معلومات ترددت عن قرارات بإنهاء خدمات ما يقارب 20 إعلاميا وفنيا من قناة نورمينا التلفزيونية.

وقال مركز حماية وحرية الصحفيين قي بيان صادر عنه “أن تكرار قضايا إنهاء الخدمات الجماعية للإعلاميين يمس أمنهم المعيشي ويشكل أداة ضغط على حرية الصحفيين.

وقال الرئيس التنفيذي لمركز حماية وحرية الصحفيين الزميل نضال منصور” أن تطور صناعة الإعلام تتطلب ضمانات لأمن الإعلاميين الوظيفي، وكذلك إلى مدونات سلوك مهني للمؤسسات الإعلامية تفصل الإدارة عن العمل الصحفي وتحصنهم من تدخلات رأسمال”.

وأضاف “نحن قلقون من إغلاق أكثر من محطة تلفزيون وإنهاء خدمات الإعلاميين والعاملين فيها، ونري أن حرية الإعلام وتطوره لا تزدهر في بيئة غير أمنه للإعلاميين”.

وأعرب عن أمله بأن تراجع إدارة قناة نورمينا قراراتها وأن تتراجع عنها حفاظا على صورتها عند الجمهور والمكتسبات المهنية التي حققتها وكان للإعلاميين الذي تم الاستغناء عنهم الدور الأساسي فيها.

وأعلن المركز تضامنه مع الإعلاميين في نورمينا وتدارسه لقضيتهم وأبعادها بعد تلقيه شكاوي من مجموعة منهم.

Leave a comment