Skip links

حالة الحريات الإعلامية في العالم العربي لشهر يناير / كانون الثاني 2018

لقي مصور قناة بلقيس الفضائية “محمد القدسي” مصرعه أثناء تغطيته فعالية لتخرج دفعة من القوات الخاصة من معسكر الخيامي العسكري الكائن في محافظة تعز جنوبي اليمن، حيث قضى القدسي جراء استهداف المعسكر بالقصف المدفعي بتاريخ 22/1/2018.

كما وقتل الصحفي المستقل “أسامة المقطري” أثناء تغطيته للاشتباكات التي دارت بتاريخ 27/1/2018 بين الجيش اليمني النظامي من جهة وبين الحوثيين القوى المتحالفة معهم من جهة أخرى، وأصيب المقطري بعيار ناري بالرأس ليفارق الحياة على الفور.

وفي العراق، قضى مصور وكالة الشباب للأنباء والمصور الحربي “سعد المشرفاوي” في أحد المستشفيات في محافظة ذي قار متأثرا بجراحه التي كان سببها اصابته بشظايا سيارة مفخخة انفجرت أثناء تغطيته لموكب الحشد الشعبي في المحافظة.

وبحسب بيانات شبكة المدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي “سند” فإن عدد الإعلاميين الذين فقدوا حياتهم منذ عام 2012 وحتى نهاية يناير 2018 بلغ 309 إعلامياً.

وفي جانب آخر، أفادت مصادر حقوقية في مصر، باستمرار تعرض مدير تحرير مجلة المختار الإسلامي “أحمد زهران” لسوء معاملة داخل محبس في سجن طرة المحبوس فيه احتياطيا على ذمة القضية رقم 359 لسنة 2017 حصر تحقيق نيابة أمن الدولة العليا المعروفة باسم سنتر ادماير.

وقالت زوجة الزهران ان الأجهزة الأمنية قامت بمنع الزيارة عن زوجها بالإضافة إلى منع تواصله مع محاميه منذ تاريخ اعتقاله 16/3/2017، بالإضافة إلى منع اعطاؤه الدواء.

وأشارت إلى أن زوجها كان قد أصيب بطلق ناري في رأسه خلال عملية اقتحام الأجهزة الأمنية لمركز التدريب سنتر ادماير واطلاقهم للنار بشكل عشوائي، حيث كان الزهران يعطي دورة تدريبية عن العمل الصحفي هناك.

كما وتعرض الصحفي المستقل والباحث المصري “هشام جعفر” للضرب على يد رئيس قسم المباحث في سجن العقرب، مما تسبب له بكدمات ورضوض في مختلف أنحاء جسده.

وفي مصر أيضا، ما زال الصحفي “حسام الوكيل” مختفيا بشكل من قبل الأجهزة الأمنية بعد أن تم اقتحام منزله الكائن في محافظة الإسكندرية والعبث بمحتوياته وترويع ساكنيه بتاريخ 30/12/2017 والتعدي عليه جسديا، ومن ثم اقتياده على جهة غير معلومة.

وعلى الرغم من مناشدة عائلة الوكيل وذويه، ومطالبات المنظمات الحقوقية المعنية المؤسسات الرسمية بالكشف عن مكان حسام، إلا أنه لم يتم اخبارهم بأي شيء يدل على مكانه.

ويلفت الراصدون في شبكة “سند” إلى أنه وحتى كتابة هذا التقرير واصداره لم يتم معرفة مكان اعتقال أو احتجاز الوكيل.

أما فيما يتعلق بالانتهاكات الإسرائيلية للعمل الإعلامي في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال يناير، فشهدت الانتهاكات انخفاضا ملحوظا من 78 انتهاكا في ديسمبر إلى 38 انتهاكا في يناير.

وهذا مرده ـ باعتقاد الباحثين ـ انخفاض وتيرة الاحتجاجات الشعبية التي خرجت للتنديد بقرار الإدارة الأمريكية الذي صدر بتاريخ 6/12/2017 والقاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ووثقت “سند” من خلال برنامجها رصد وتوثيق الانتهاكات الواقعة على حرية الإعلام في العالم العربي “عين” خلال يناير 145 انتهاك مقابل 218 انتهاكاً وقعت في ديسمبر 2017، إلا أن الانتهاكات الجسيمة في شهر يناير لم تصاب بانخفاض كبير كما أصاب المجموع الكلي للانتهاكات، حيث بلغت نسبة الانتهاكات الجسيمة إلى هذا الأخير 32.4%.

وحلت المؤسسات القضائية، الأجهزة الامنية، سلطات الاحتلال الإسرائيلي وقواته، المؤسسات القضائية، مجهولة المصدر وأثناء التغطية، مجهولو الهوية، في المراتب الخمسة الأولى على قائمة الجهات المنتهكة لشهر كانون الثاني/ يناير.

وتشير شبكة “سند” إلى أن الجهات المنتهكة وفي جميع الحالات التي وثقها التقرير لم تتعرض للمساءلة وغابت التحقيقات الكاملة والمستقلة تجاه ما ارتكبته من انتهاكات ضد الإعلاميين ومؤسسات العمل الإعلامي في الدول المرصودة.

ووثق التقرير اعتداءات على صحفيين ومؤسسات إعلامية في 11 دولة عربية وهي: السودان، مصر، اليمن، تونس، العراق، الجزائر، الضفة الغربية، لبنان، سوريا، السعودية، ومريتانيا، بالإضافة إلى انتهاكات سلطات الاحتلال الإسرائيلي وقواته على الصحفيين المتواجدين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وينبغي القول ان الانتهاكات التي يعرضها هذا التقرير هو ما تمكن فريق برنامج “عين” التابع لشبكة “سند” من رصده وتوثيقه خلال كانون الثاني/ يناير ولا يمكن القول ان ما ورد في التقرير يغطي كافة الانتهاكات التي قد يتعرض لها الإعلاميون وإنما مؤشرات تعبر عن مستوى الحريات الإعلامية في دول العالم العربي.

  1. نتائج رصد وتوثيق الانتهاكات الواقعة على الإعلاميين خلال كانون الثاني/ يناير 2018

خلال شهر كانون الثاني/ يناير 2018 وثقت شبكة “سند” 145 انتهاكا وقعت في 58 حالة، منها 46 حالة فردية 12 حالة جماعية، وتعرض لها 69 صحفياً و9 مؤسسات إعلامية، مسجلة بذلك انخفاضا كبيرا بمعدل 73 نقطة عن المجموع العام للانتهاكات الواقعة خلال شهر ديسمبر من العام الماضي والبالغ 218 انتهاكا.

وعلى الرغم من الانخفاض الذي طرأ على المجموع الكلي للانتهاكات في يناير الماضي إلا أن عدد الحالات المتضمنة لهذه الانتهاكات لم يتأثر، ليسجل 58 حالة مقابل 59 حالة في ديسمبر من العام الماضي.

وتصدرت انتهاكات الاعتقال التعسفي، المنع من التغطية، الإصابة بجروح، المحاكمة غير العادلة، والاعتداء الجسدي في المراتب الخمسة الأولى على سلم ترتيب الانتهاكات الواقعة على الصحفيين والعملية الإعلامية في العالم العربي لشهر كانون الثاني/ يناير 2018.

شهر عدد الانتهاكات عدد الصحفيين الذين تعرضوا للانتهاكات عدد المؤسسات الإعلامية التي تعرضت لاعتداءات عدد الحالات
فردية جماعية
يناير 145 69 9 46 12
  58

  • ترتيب الدول والمناطق حسب الانتهاكات الكمية الموثقة

تصدرت انتهاكات سلطات الاحتلال الإسرائيلي سلم تريب الدول التي تعرض الصحفيين على أراضيها للانتهاكات، حيث سجلت قوات الاحتلال 38 انتهاكا مارسته ضد الصحفيين والإعلاميين المتواجدين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لتشكل نسبتهم 26.2% من المجموع الكلي للانتهاكات المسجلة خلال شهر يناير 2018.

وفي حالة نادرة الحدوث، جاءت الانتهاكات الواقعة في السودان في المرتبة الثانية بواقع 32 انتهاكا وبنسبة 22.1% من المجموع الكلي للانتهاكات، مسجلة انخفاض بمقدار 10 نقاط عن شهر ديسمبر الماضي.

وبانخفاض لأكثر من 20 نقطة وقعت الانتهاكات في مصر في المرتبة الثالثة بواقع 27 انتهاك وبنسبة 18.6%، وذلك مقابل 48 انتهاك وقعوا على الصحفيين في مصر في ديسمبر الماضي.

أما المرتبة الرابعة فكانت من نصيب الانتهاكات التي وقعت في اليمن بواقع 15 انتهاك نسبتهم 10.3%، وتلتها في المرتبة الخامسة الانتهاكات التي وقعت في تونس بواقع 10 وبنسبة 6.9% مقابل انتهاكين فقط كانوا قد وقعوا في ديسمبر الماضي.

وبانخفاض لأكثر من 20 نقطة حلت الانتهاكات التي وقعت في العراق في المرتبة السادسة بواقع 9 انتهاكات 6.2%، مقابل تسجيلها 30 انتهاكا في ديسمبر الماضي.

الانتهاكات الواقعة في الجزائر خلال يناير 2018 جاءت في المرتبة السابعة بواقع 4 انتهاكات، لتحل بعدها في المرتبة الثامنة الانتهاكات التي وقعت في الضفة الغربية بواقع 3 انتهاكات.

وضمت المرتبة التاسعة الانتهاكات التي تكررت لمرتين فقط في الدول التالية: لبنان، سوريا، والسعودية، لتحل في المرتبة العاشرة الانتهاكات التي وقعت في موريتانيا بواقع انتهاكا واحدا فقط.

المرتبة الدولة ومكان وقوع الانتهاك عدد الانتهاكات % عدد الحالات %
1.                   سلطات الاحتلال الإسرائيلي 38 26.2 14 24.1
2.                   السودان 32 22.1 3 5.2
3.                   مصر 27 18.6 16 27.6
4.                   اليمن 15 10.3 10 17.2
5.                   تونس 10 6.9 4 6.9
6.                   العراق 9 6.2 3 5.2
7.                   الجزائر 4 2.7 1 1.7
8.                   الضفة الغربية 3 2.1 2 3.4
9.                   لبنان 2 1.4 1 1.7
10.              سوريا 2 1.4 2 3.4
11.              السعودية 2 1.4 1 1.7
12.              موريتانيا 1 0.7 1 1.7
  المجموع 145 100 58 100

  • الانتهاكات وتكرارها ونسبها المئوية خلال يناير 2018

وثق التقرير 33 شكلاً ونوعاً من أشكال الانتهاكات التي قد تعرض لها الإعلاميون في دول العالم العربي خلال شهر يناير الماضي.

حل انتهاك الاعتقال التعسفي في المرتبة الأولى على سلم ترتيب الانتهاكات كميا وذلك بواقع 16 نقطة بلغت نسبتهم 11% من المجموع الكلي للانتهاكات خلال يناير 2018.

ويعود سبب الارتفاع الكبير نسبية في تكرارا الانتهاك التعسفي، علما انه سجل 9 تكرارات فقط في ديسمبر الماضي، هو قيام السلطات السودانية باعتقال 14 صحفي وصحفية خلال قيامهم بتغطية المظاهرات الشعبية التي خرجت احتجاجا على الوضع المعيشي.

وجاء انتهاك المنع من التغطية في المرتبة الثانية بواقع 15 نقطة شكل ما نسبته 10.3% من المجموع العام للانتهاكات، مقابل 13 نقطة سجلت لهذا الانتهاك في ديسمبر الماضي.

بينما اشترك في المرتبة الثالثة كل من انتهاكي الإصابة بجروح والمحاكمة غير العادلة بواقع 11 نقطة ونسبة 7.6% من المجموع العام للانتهاكات لكل منهما، كما واشترك في المرتبة الرابعة كل من انتهاكي المنع من النشر والتوزيع والاعتداء الجسدي بواقع 10 نقاط ونسبة 6.9% من المجموع الكلي للانتهاكات.

وفي المرتبة الخامسة جاءت الانتهاكات التي تكررت 6 مرات خلال يناير والتي هي: الاضرار بالأموال والخسائر بالممتلكات، النصادرة بعد الطبع، حجز الحرية، والاعتداء على أدوات العمل.

المرتبة السادسة والسابعة كانت من نصيب انتهاكي الاستهداف المتعمد بالاصابة وحجز أدوات العمل، بواقع 5 نقاط، و4 نقاط على التوالي.

المرتبة الثامنة جمعت الانتهاكات التي تكررت 3 مرات خلال شهر يناير وهي: الاعتداء على حرمة الأماكن الخاصة، الرقابة المسبقة، الاعتداء على الممتلكات الخاصة، التهديد بالايذاء، القتل غير العمد، وحجز الوثائق الرسمية.

بينما جمعت المرتبة التاسعة التي تكررت لمرتين وهي: الاعتداء اللفظي، الاعتداء على مقار العمل، التحقيق الأمني، حجب المواقع الالكترونية، التعذيب، والمضايقة.

وجائت في المرتبة العاشرة والأخيرة الانتهاكات التي تكررت لمرة واحدة فقط وهي: حجب المعلومات، المنع من القامة والتنقل والسفر، إيذاء ذوي القربى، الاخفاء القسري، المنع من العمل الإعلامي، التحريض، المعاملة القاسية والمهينة، التوقيف، المنع من البث الإذاعي والفضائي.

وتجدر الإشارة إلى أن اشتراك تكرار الانتهاكات في شغلها للمراتب على سلم ترتيب الانتهاكات، يعد تدليل على الناحية الكمية فقط، بمعنى انه لا يؤشر أبدا على تساوي نوعية الانتهاكات ومدى أثرها على الصحفيين وعملهم الإعلامي.

  الانتهاكات وتكرارها ونسبها المئوية خلال يناير 2018
NO نوع الانتهاك التكرار %
1.       الاعتقال التعسفي 16 11
2.       المنع من التغطية 15 10.3
3.       الإصابة بجروح 11 7.6
4.       المحاكمة غير العادلة 11 7.6
5.       الاعتداء الجسدي 10 6.9
6.       المنع من النشر والتوزيع 10 6.9
7.       الإضرار بالأموال والخسائر بالممتلكات 6 4.1
8.       المصادرة بعد الطبع 6 4.1
9.       حجز الحرية 6 4.1
10.  الاعتداء على أدوات العمل 6 4.1
11.  الاستهداف المتعمد بالإصابة 5 3.4
12.  حجز أدوات العمل 4 2.7
13.  الاعتداء على حرمة الأماكن الخاصة 3 2.1
14.  الرقابة المسبقة 3 2.1
15.  الاعتداء على الممتلكات الخاصة 3 2.1
16.  التهديد بالإيذاء 3 2.1
17.  القتل غير العمد 3 2.1
18.  حجز الوثائق الرسمية 3 2.1
19.  الاعتداء اللفظي 2 1.4
20.  الاعتداء على مقار العمل 2 1.4
21.  التحقيق الامني 2 1.4
22.  حجب المواقع الالكترونية 2 1.4
23.  التعذيب 2 1.4
24.  المضايقة 2 1.4
25.  حجب المعلومات 1 0.7
26.  المنع من الإقامة والتنقل والسفر 1 0.7
27.  إيذاء ذوي القربى 1 0.7
28.  الإخفاء القسري 1 0.7
29.  المنع من العمل الإعلامي 1 0.7
30.  التحريض 1 0.7
31.  المعاملة القاسية والمهينة 1 0.7
32.  التوقيف 1 0.7
33.  المنع من البث الاذاعي والفضائي 1 0.7
  المجموع 145 100
         

  • الانتهاكات الجسيمة

وثق التقرير 47 انتهاكاً جسيماً خلال يناير 2017 حيث بلغت نسبة الانتهاكات الجسيمة الموثقة 32.4% من مجموع الانتهاكات، مسجلة انخفاضا يقارب النصف بالمقارنة مع شهر ديسمبر الذي بلغت فيه الانتهاكات الجسيمة 98 انتهاكاً جسيماً وبنسبة 45% من المجموع الكلي للإنتهاكات حينها.

لكن إذا ما أخذنا الانخفاض الكمي الذي أصاب المجموع العام للانتهاكات خلال يناير 2018 بالمقارنة مع ديسمبر 2018، يتبين ان نسبة الانتهاكات الجسيمة لشهر يناير ليست منخفضة بشكل كبير بالمقارنة مع نظيرتها في ديسمبر الماضي.

ولاحظ التقرير أن أعلى الانتهاكات الجسيمة تمثلت بتعرض الصحفيين للاعتقال التعسفي على خلفية قيامهم بعملهم الإعلامي أو أثناء قيامهم به والذي تكرر بمعدل 16 مرة وبنسبة 11%% وبذلك حل هذا الانتهاك بالمرتبة الأولى على سلم ترتيب الانتهاكات الجسيمة.

وبانخفاض كبير بواقع 17 نقطة حل انتهاك الإصابة بجروح بالمرتبة الثانية مسجلا 11 تكرار وبنسبة 7.6% مقابل 38 انتهاك في ديسمبر الماضي، ليتلوه في المرتبة الثالثة انتهاك الاعتداء الجسدي الذي تكرر بواقع 10 مرات وبنسبة 6.9%.

المرتبة الرابعة كانت من نصيب انتهاك الاستهداف المتعمد بالاصابة الذي تكرر بواقع 5 مرات فقط مقابل 34 مرة في ديسمبر الماضي، ليأتي بعده في المرتبة الخامسة انتهاك القتل غير العمد الذي تمثل في شهر يناير بفقدان 3 صحفيين لحياتهم خلال تاديتهم لعملهم الصحفي.

وحل انتهاكي التعذيب والاخفاء القسري في المرتبة السادسة بواقع انتهاك واحد لكل منهما.

ويمثل تقدم الانتهاكات الجسيمة على سلم ترتيب الانتهاكات او حتى محافظتها على نفس معدلاتها مع الارتفاع الكمي للانتهاكات في هذا الشهر أو ذاك، مؤشرا خطيرا على حرية العمل الإعلامي، لأن ذلك يعني أن الانتهاكات الجسيمة تواصل ارتفاعها أيضا بالنسبة لأنواع الانتهاكات الأخرى.

الانتهاكات الجسيمة
NO نوع وشكل الانتهاك التكرار %
1.                   الاعتقال التعسفي 16 11
2.                   الإصابة بجروح 11 7.6
3.                   الاعتداء الجسدي 10 6.9
4.                   الاستهداف المتعمد بالاصابة 5 3.4
5.                   القتل غير العمد 3 2.1
6.                   الإخفاء القسري 1 0.7
7.                   التعذيب 1 0.7
  مجموع الانتهاكات الجسيمة 47 %100
  المجموع العام للانتهاكات 145 %100

  • الحقوق الإنسانية المعتدى عليها حسب شكل ونوع الانتهاك

جاءت الانتهاكات الماسة بالحق في حرية الراي والتعبير والاعلام في المرتبة الأولى على سلم ترتيب الحقوق الإنسانية المعتدى عليها لشهر يناير بواقع 41 انتهاكا وبنسبة 28.3% من المجموع العام للانتهاكات.

وبانخفاض لاكثر من النصف بالمقارنة مع ديسمبر الماضي، حلت الانتهاكات الماسة بالحق في ” الحق في السلامة الشخصية وعدم الخضوع للتعذيب أو لغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة” في المرتبة الثانية بواقع 39 انتهاك نسبتهم من المجموع الكلي للانتهاكات بلغت 27%.

المرتبة الثالثة كانت من نصيب الانتهاكات الماسة بالحق في الحرية والأمان الشخصي بواقع 25 انتهاك وبنسبة 17.2% من المجموع الكلي، لتتلوها في المرتبة الرابعة الانتهاكات الماسة بالحق بالتملك بواقع 21 وبنسبة 14.5%.

وحلت الانتهاكات الماسة بالحقوق في شؤون القضاء في المرتبة الخامسة بواقع 11 انتهاك وبنسبة 7.6%، لتشترك بعدها في المرتبة السادسة الانتهاكات الماسة بالحق في الخصوصي والحق في الحياة بواقع 3 انتهاكات لكل منهما.

أما المرتبة السابعة والأخيرة فكانت من نصيب الانتهاكات الماسة بالحق في الحصول على معاملة غير تمييزية والحق في التنقل والسفر.

ومن الطبيعي أن تتأثر الانتهاكات الماسة بالحقوق الإنسانية المختلفة كميا عبر الشهور، وذلك انعكاسا لإنخفاض العدد الكلي للانتهاكات أو ارتفاعه في هذا الشهر أو ذاك، باعتبار أن الانتهاكات يجري فرزها وتصنيفها حسب الحقوق الإنسانية المرصودة والمصنفة من قبل الباحثين.

ومن المهم الإشارة إلى أن الانتهاكات المنشورة تمثل ما استطاع الباحثون من رصده وتوثيقه، وهذا يعني وجود احتمال كبير لانتهاكات لم يُفصح عنها لأسباب مختلفة، خاصة في بعض دول الخليج، حيث لا يقوم الصحفيون بالإفصاح عن الانتهاكات التي يتعرضون لها، وكذلك لا توجد مؤسسات حقوقية وإعلامية تقوم برصد ما يقع من تجاوزات وقيود على حرية الإعلام.

الرتبة الحق المعتدى عليه التكرار %
1)      الحق في حرية الرأي والتعبير والإعلام 41 28.3
2)      الحق في السلامة الشخصية وعدم الخضوع للتعذيب أو لغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة 39 27
3)      الحق في الحرية والأمان الشخصي 25 17.2
4)      الحق في التملك 21 14.5
5)      الحقوق في مجال شؤون القضاء 11 7.6
6)      الحق في الخصوصية 3 2.1
7)      الحق في الحياة 3 2.1
8)      الحق في معاملة غير تمييزية 1 0.7
9)      الحق في حرية التنقل والسفر 1 0.7
  المجموع 145 100

  • الجهات المنتهكة

احتلت الأجهزة الأمنية المرتبة الأولى على سلم ترتيب الجهات المنتهكة لشهر يناير بواقع 17 حالة متضمنة لانتهاكات ارتكبت من قبلها شكلت نسبتها 11.7% من المجموع الكلي للحالات في شهر يناير.

أما المرتبة الثانية كانت من نصيب سلطات الاحتلال الإسرائيلي وقواته بواقع 14 حالة وبنسبة 9.6%، مقابل حالة واحدة خلال ديسمبر الماضي كانت قد شملت جميع الانتهاكات التي ارتكبت بحق الإعلاميين الذين قاموا بتغطية الحراك الشعبي الفلسطيني الرافض لقرار الإدارة الامريكية بإعلان القدس عاصمة لدولة إسرائيل.

المرتبة الثالثة جاءت الحالات المرتكبة من قبل المؤسسات القضائية بواقع 9 حالات وبنسبة 6.2%، وبذلك تكون قد انخفضت بواقع 10 نقاط عن الـ 19 حالة التي سجلتها في ديسمبر الماضي.

وبواقع 7 نقاط، احتلت الحالات المتضمنة لانتهاكات الواقعة على الصحفيين خلال تغطيتهم الإعلامية في مناطق النزاع والحراك العسكري، المرتبة الرابعة، للتلوها في المرتبة الخامسة الحالات الصادرة عن مجهولي الهوية والتي بلغت 4 حالات.

المرتبة السادسة كانت من نصيب الـ 3 حالات الصادرة عن المؤسسات والدوائر الحكومية، 

لتأتي بعدها في المرتبة السابعة حالتين مرتكبتين من قبل مؤسسات المجتمع المدني.

المرتبة الأخيرة اشتركت فيها جماعة الحوثي في اليمن والمؤسسات الإعلامية بواقع حالة واحدة لكل منهما.

 

الجهات المنتهكة خلال كانون الثاني/ يناير 2018

المرتبة الجهة المنتهكة عدد حالات الانتهاكات %
1.      الأجهزة الأمنية 17 29.3
2.      سلطات وقوات الاحتلال الإسرائيلي 14 24.1
3.      مؤسسات قضائية 9 15.5
4.      مجهولة المصدر وأثناء التغطية 7 12.1
5.      مجهولو الهوية 4 7
6.      مؤسسات ودوائر حكومية 3 5.1
7.      مؤسسات مجتمع مدني 2 3.4
8.      جماعة الحوثي في اليمن 1 1.7
9.      مؤسسات إعلامية 1 1.7
  المجموع 58 100

لتحميل التقرير كاملاً

Leave a comment